اهلا بكم اعزائى واصدقائى بمدرسه عقبه بن نافع مرحبا


    .... لاتختبروا .. ثقتنا....

    شاطر
    avatar
    Nour Allah

    عدد المساهمات : 132
    نقاط : 261
    تاريخ التسجيل : 10/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : http://www.facebook.com/home.php

    .... لاتختبروا .. ثقتنا....

    مُساهمة  Nour Allah في الأحد مايو 01, 2011 12:17 am

    لاتختبروا ثقتنا
    بقلم يسرى فودة
    ....
    قرأتها امس وللاسف شعرت بلأسى الشديد لما نعيش به
    اردت ان اقصها عليكم لكى تختبروا كل شئ بمصالحكم
    ولا نعيش بثقه عمياء لمن لا يستحقها
    اليكم ما يلى
    .......
    لاداعى لذكر اسماء.سنذكرها اذا تطلب الامر
    واذا تطلب الامر اكثر سنقدم الوثائق.
    فقد اتصلت بى فنانه مصريه كبيرة تتمتع بسماحه الوجه
    والقلب تستنجد بى فى شأن لايخصها شخصيا
    بل يخص مصر كلها.
    اعطتنى رقم هاتف لمصدر رسمى تأكدت مت مصداقيته
    حكى لى واقعه تضاف الى الوقائع الاخرى اقل ما يقال فيها
    انها لاتساعدعلى بناء الثقه بين الثورة ومن بيدهم اتخاذ قرار.
    من بين مئات الاباء الذين اختفى ابناؤهم فى مراحل مختلفه
    من الثورة يحمل والدان اثنان على الاقل فى قلبيهما قصتين
    دراميتين.
    احدهما معلوم والاخر مجهول.
    احدهما يعلم الاخر لايعلم .
    احدهما يسأل والاخر يتساءل.
    فالاول حفيت قدماه بحثا عن انه حتى وجد نفسه فى مشرحه
    ينتقل بين الجثث.
    لكن هذه قد تحللتوتشوهت الى الحد الذى لايصلح معه
    حتى قلب الاب وحنين الدم فى التعرف على الشخصيه.
    يساعدنا العلم اذن فيقوم الخبراء بأجراء اختبار الجينات
    الوراثيه ..d n a.. الذى يقودهم الى تعيين جثه بعينها.
    يحملها الاب باكيا مفطورا ويدفنها فى مقابر العائله.
    استراح قلبه على الاقل لانه لم عظام ابنه وصلى عليها
    وسأل الله ان يرحم روحه وتقبل العزاء من الاهل والاصدقاء.
    لكن عليه الان ان يعيش مع حقيقه انه فقد ابنه شهيدا
    مثلما يحتسبه لدى الله من شهداء الثورة وان كان لا يعلم تماما
    اين ومتى وكيف استشهد .
    تمر ايام قليله قبل ان يزوره زائر يحمل له رسالة عتاب
    .لماذا لاتسألون عنى؟ احتاج الى بعض النقود لشراء الطعام
    من كانتين السجن. هكذا يفجر الزائر قنبلة فى وجه الاب.
    أبنى؟ أبنى مات يا ابنى ودفنته بأيدى.
    فى رحله طويله من البيت الى السجن.
    تحتاج الى مثل الفريد هيتشكوك كى يرسم لنا منحنياتها.
    تعصف الافكار بعقل الرجل وتتملكه مشاعر متناقضه تتسع
    معها حدقتا عينيه وهو لايرى امامه ولا حوله.
    يزيد خفقان قلبه وقد اقترب من السجن وحين يدخله
    يكاد قلبه عن الخفقان وهو يجهش بالبكاء ..أبنى..
    من اذن تلاتاح عظامه الان فى مقابر الاسرة؟
    نستطيع الان ان نتخيل أبا اخر على الاقل وهو يتسأل فى حرقه
    ..اترى تكون تلك عظام ابنى انا الذى اختفى ولم يقل
    لى احد اين هو؟
    هذة جريمه كبرى.
    وبغض النظر عن كونها أهمالا جسيما او عمدا مغرضا
    فأنها تجعلنا تنتقل من مبدأ الثقه الى ان يثبت العكس
    وشتان بين المبدأين.
    وما يدعم هذا الانتقال مثلا هو اننا اثبتنا بالدليل
    القاطع المخالفه القانونيه الواضحه لوضع رموز
    النظام المتهمين بالفساد فى سجن واحد على اتصال
    ببعضهم البعض وبالعالم الخارجى بصورة تؤثر بكل
    تأكيد على فرصه المحقق فى الوصول الى الحقيقه ومن
    ثم الى العداله.
    ورغم ذلك لم يحدث شئ.
    .........
    كنا نريد ان نغمض اعيننا ونشعر بالثقه والامان
    ونحن نترك كلا يؤدى عنله حتى ان اخطأ ن غير عمد
    لكن المؤشرات كثيرة تقودنا الان الى ان نعتقد
    ان من واجبنا اليوم تجاه انفسنا وتجاة بلادنا
    ان ننتقل الى مبدأ الشك فى كل شئ الى ان نرى
    العكس بأمهات اعيننا شاخصا امامنا
    لالبس فيه.
    ولم نكن نريد لهذا الانتقال ان يحدث.


    avatar
    محمود دباح (حودة)
    Admin

    عدد المساهمات : 110
    نقاط : 195
    تاريخ التسجيل : 10/02/2011
    العمر : 22
    الموقع : http://3kobabnnaf3.forumegypt.net

    رد: .... لاتختبروا .. ثقتنا....

    مُساهمة  محمود دباح (حودة) في الأحد مايو 22, 2011 2:16 pm

    Receipt of your hand


    Regards
    farao Mahmoud Dabbah king

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 3:32 am